لافضل تصفح لموقعنا عن طريق فايرفوكس او جوجل كروم
بالنسبة للفيديوهات بالاسفل هل تسمع الصوت ولا ترى الصورة !! شاهد من جوجل كروم اضغط هنا للتحميل او من انترنت اكسبلولر ولو كنت على فايرفوكس اعمل ريفرش وانزل بسرعة لمكان الفيديو سيعمل إن شاء الله
في بعض القنوات والفيديوهات للمشاهدة يجب اولاً الضغط على هذه الصورة
أجدد المواضيع

2012-03-14

الحمى القلاعية ما هو مرض الحمى القلاعية



الحمى القلاعية ما هي الحمى القلاعية الحمي القلاعية في الاغنام , انتشار الحمي القلاعية في مصر , الحمي القلاعية في الانسان , الحمي القلاعية

أعراضه تتمثل فى ارتفاع درجة حرارة الجسم ووجود فقاعات مائية فى الفم وعلى القدمين، وأن العدوى تنتقل من الحيوان للإنسان عن طريق الهواء والألبان غير المغلية واللحوم الملوثة غير جيدة الطهى


نشأة الحمى القلاعية
قام فريديريك لويفلار عام 1897م بإثبات الأصل الفيروسي للمرض. بعد تمرير دم حيوان مصاب برشاحة زجاجية وجد أن السائل المحصل عليه لا يزال بإمكانه تسبيب المرض لدى حيوانات سليمة.

الحمى القلاعية منتشرة في العديد من البلدان، ويصيب بصفة جزئية أوروبا، أفريقيا، آسيا وأمريكا الجنوبية. استأصلت بعض البلدان كأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا (استأصلت المرض منذ عام 1929) لم تسجل حالة إصابة بالمرض.

انتشار العدوى سريع جدا وهدا شاغل كبير للعالم اجمع.في المملكة المتحدة عدوى عام 2001م فرضت قتل الكثير من الحيوانات وإلغاء العديد مكن المناسبات الرياضية والترفيهية.

بعد الحرب العالمية الثانية انتشرت الحمى القلاعية في كافة أنحاء العالم. في 1996م، انتشرت العدوى في آسيا وأفريقيا ومناطق محددة في أمريكا الجنوبية، حيث (شيلي، الأرجنتين...)لم تشهد حالت إصابة منذ العام 1994م

عرفت البلدان الأوروبية بأنها غير مصابة أما البلدان في نطاق الاتحاد الأوروبي فقد أوقفت التلقيحات ضد المرض. أمريكا الشمالية والوسطى، أستراليا ونيوزيلاندا والجزر البريطانية لم تعرف حالات إصابة مند عدة سنوات.

بين سنتي 1960م و 1970م’ عالج البياطرة الفرنسيين هذا المرض، وقاموا بحملات واسعة للوقاية. يوجد علاج لكنه سحب من الخدمة بقرار تقني

المصدر موقع wikipedia


أكد الدكتور سعيد شلبى، أستاذ الأمراض الباطنة والمتوطنة بالمركز القومى للبحوث، الضعف الشديد للفيروس المسبب لمرض الحمى القلاعية، حيث يمكن تدميره سريعًا بالحرارة، من خلال الغليان لمدة دقيقة وكذلك بالأحماض والقلويات بتركيز يصل إلى 2%.

وأشار شلبى إلى أنه يُعد أحد الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، وهو يصيب الأبقار والأغنام وينتقل إلى الإنسان، وأعراضه تتمثل فى ارتفاع درجة حرارة الجسم ووجود فقاعات مائية فى الفم وعلى القدمين، وأن العدوى تنتقل من الحيوان للإنسان عن طريق الهواء والألبان غير المغلية واللحوم الملوثة غير جيدة الطهى.

وقال: "إن إصابة الإنسان بمرض الحمى القلاعية يكون بسيطًا فى الكبار وعادة غير ملحوظ، وحادا ومميتا فى الأطفال، ويبدأ بفترة حضانة قصيرة تتراوح بين "2 و3 أيام"، تتبعها حمى وظهور حويصلات فى الفم والقدمين مع حدوث صعوبة فى البلع نتيجة لوجود الحويصلات المؤلمة"، مشيرا إلى أنه تم تسجيل المرض فى الإنسان منذ بداية الخمسينيات وبالتحديد عام 1953 ومنذ ذلك الوقت يظهر المرض بين الحين والآخر كل بضع سنوات.

وأضاف شلبى: "إن العدوى فى الإنسان تحدث عن طريق الهواء، حيث عادة ما تكون الحويصلات المتكونة فى فم الأبقار مملوءة بسائل غنى بالفيروس، وإذا ما تم قطعها فإن الفيروسات الموجودة بداخلها تنتشر فى دم الحيوان أو خارج جسمه لتقوم بعدوى الآخرين عن طريق الهواء".. مشيرا إلى أن المرض يمكن أن ينتقل عن طريق اللبن، سواء فى الإنسان أو الحيوان، مؤكدا أن اللبن غير المغلى يكون مصدرا أساسيا للعدوى وتكفى دقائق من الغليان لقتل الفيروس.

وذكر أن مرض الحمى القلاعية يمكن أن ينتقل للانسان أيضا عن طريق الجروح أو اللحم الملوث، خاصة لو تم تجميده بسرعة؛ ولكن إذا تم طهى اللحم جيدا فلا يكون مصدرا للعدوى، لافتا إلى أن الفئران والطيور المهاجرة تعد أحد عوامل نقل العدوى.

وأكد الدكتور سعيد شلبى أن العلاج يتمثل فى إعطاء المضادات الحيوية لمنع العدوى الثانوية البكتيرية، واستخدام المس الأزرق موضعيا للحويصلات المتكونة؛ مع استخدام المسكنات لتقليل الآلام التى يعانى منها المريض، موضحا أنه لمنع المرض أو التقليل من انتشاره يجب عزل الحيوانات المصابة أو حتى قتلها؛ بغرض محاصرة المرض، والتحصين للحيوانات المصابة، والحذر عند التعامل معها، وغلى اللبن قبل تناوله.

وذكر أن اكتشاف فيروس الحمى القلاعية تم عام 1890، وتتعدد أشكاله ولكن يوجد على الأقل سبعة أنواع أساسية ولكل نوع عدة أنواع تحتية، ولا توجد مناعة مشتركة بين أنواع الفيروس المختلفة ويمكن أن يصاب الحيوان عدة مرات بهذا الفيروس عند تعرضه لأنواع مختلفة منه

المصدر موقع المشهد



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق